قوات سوريا الديمقراطية تتقدم في الجنوب وشرق الدشيشة

  • 6 تموز 2018 | أخبار

تستمر أشد الاشتباكات والمعارك التي تخوضها قوات سوريا الديمقراطية  لتنظف الريف الجنوبي لبلدة الدشيشة بعد البدء بالمرحلة الثانية من حملة عاصفة الجزيرة .

 

تتجه قوات سوريا الديمقراطية على محورين باتجاه جنوب و شرق الدشيشة لأستكمال ما تبقى من المناطق التي تتحصن فيها مرتزقة داعش الإرهابي .

 

تدور الاشتباكات على محاور تل الذهب والسرجية بعد تحرير قرى المدينة و قرية قبرطه التي تقع جنوبي شرقي بلدة الدشيشة المتخامة للحدود السورية العراقية ، على اثر تلك المعارك استطاع مقاتلوا قسد من تدمير العديد من النقاط التي كانت تتحصن فيها مرتزقة داعش وتحرير العديد من القرى والمزارع كما استطاع العشرات من أهالي تلك القرى الهروب إلى المناطق التي تسيطر عليها قوات قسد الامنة .

كما قامت قوات قسد بأسر أربعة من مرتزقة داعش الإرهابي في تلك المعارك .

 

مقاتل في الخطوط الامامية زانا يتحدث عن المعركة التي دارت قائلا : نحن الان في قرية  "قبرطه " استطعنا تحرير هذه القرى والقضاء على مرتزقة داعش والان نحن على خطوط التماس في قرى تل الدهب ، واجهنا صعاب في تفكيك الألغام التي زرعتها المرتزقة في كل الأماكن ، وما زالت الفرق الهندسية التابعة لقواتنا تعمل كي يستطيع الأهالي الرجوع الى قراهم بأمان ، نحن ماضون إلى الامام حتى تحرير كل شبر من أرضنا و ننهي تلك المأسات من القتل والظلم والإرهاب على شعبنا وعلى خطى شهدائنا سائرون .

 

لم تعد تلك الصحاري ولا الشمس الحارقة عائق امام مقاتلوا قسد قفد باتوا كل يوم يرفعون رايات النصر على بيت أو قرية أو رسم بسمة على وجه طفل فقدها من وراء ذاك الإرهاب ، مازال الزحف مستمر ومعركة شرسة تخوضها قوات سوريا الديمقراطية لانهاء ما تبقى من مخلفات داعش الإرهابي في هذه المنطقة.

 

 

الأهالي هم اكثر من فرحوا بقدوم التحرير و يقول أحد المندينين الذي تحرروا من بطش داعش ان داعش تسخدم الدين الإسلامي لاغراء شبابنا واقحامهون في سف الدماء إلا ان هذه السياسة باتت واضحة للعيان فهي لعبة استخدمتها لتقود أولادنا الى الهلاك ,

 

فقد اختطفوا أولادنا بحجة الدين وسيروهم واستخدموهم وقودا لحروبهم ، كنا ننتظر قدومكم منذ زمن بعدي لأننا نرى فيكم أولادنا وتحريرنا سيكون على ايدي أولادنا وانتم املنا .

 

بعد تحرير الدشيشة و وصول قوات سوريا الديمقراطية الى الحدود السورية العراقية في المرحلة الأولى باتت اليوم المنطقة الشرقية والجنوبية لمدينة الشدادي تنعم بأمان واستقرار و رجوع الأهالي الى بيوتهم وتقدم قسد ما زال مستمرا يوما بعد يوم .

 

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب 

6 تموز 2018