قسد تكسر اول خطوط دفاعات داعش والانهيار يخيم على صفوفهم

  • 13 أيلول 2018 | أخبار

بعد اعلان قوات سوريا الديمقراطية في بيان رسمي ببدء معركة دحر الإرهاب التي هي تتويج لحملة عاصفة الجزيرة لشن هجوم على اخر معاقل داعش الإرهابي في منطقة هجين والتي تتحصن فيها وتحريرها.

 

في العاشر من الشهر الجاري بدات قوات سويا الديمقراطية بالتقدم نحو المناطق التي تسيطرعليها تنظيم داعش الإرهابي في كلا من هجين والسوسة والشعفة والقرى المجاورة لها على اربع محاور , شهدت اولى أيام الانطلاق اشتباكات عنيفة على كلا من محور الباغوز الفوقاني حيث استطاع قوات قسد من كسر اول حواجر ارهابي داعش والتقدم مسافة ما يقارب 3كم وتدمير العديد من النقاط , اما في محور الكسرات تقدم قسد في اليومين الاولين بمقدار 6كم وحصلت اشتباكات مباشرة مع العدو.

 

أبو فهد مقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية وهو من أبناء دير الزور يؤكد أن هجين والسوسة هو هدفنا الأساسي لتحريرها وتخليصها من إرهابي داعش وانهاء وجود هذا الإرهاب في كل ديرالزور , يذكر أبو فهد المأسي التي عاشوها من قتل ودمار وجوع على ايدي هذا التنظيم الإرهابي .

 

وعلى هذا الاسي اليوم نضرب بيد من حديد لانهاء تلك المأساة والقضاء عليه في كل ارجاء سوريا.

 

في اللحظات الأولى للاقتحام مقاتل بكل جاهزيته يتحدث عن انكسارات داعش والانهيار الذي يعيشه بعد الضربات الموجعة التي تلقتها من ايدي قوات سوريا الديمقراطية , ويضيف بأن تقدمنا ما زال في ذروته ولن نتوقف حتى النصر.

 

يجدر بالذكر أن منطقة هجين هي من أوائل الأماكن التي تحصنت فيها داعش الإرهابي وجعلتها مركزا لشن هجماتها وهي الان تعد اخر معقل تتحصن فيه بعد الهزائم التي تلقتها على ايدي قوات سوريا الديمقراطية.

 

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب

13 أيلول 2018