قسد تتقدم في الصحراء والأنفاس الأخيرة لداعش

  • 24 تموز 2018 | أخبار

في وسط صحراء دير الزور الشرقي التي تشهد حراً في أيام تموز الحارقة ما زال زحف قوات سوريا الديمقراطية مستمرا  بكل قواه ، تقدمت القوات على ثلاث محاور متجها جنوباً على كلا من  الخطوط الموازية للحدود السورية العراقية من جهة  والمتاخمة لنهر الخابور من جهة أخرى .

 

في هذا التقدم الملحوظ من قسد استطاعت تحرير مسافة ما يقارب 35كم جنوبا متجه إلى أقصى جنوب الفرات ، وبذلك تكون المسافة التي قطعتها من بلدة الدشيشة حتى اخر نقاطها أصبحت 100كم تقريبا مع تأمين الحدود السورية العراقية.

 

"هوكر" القيادي في صفوف قوات سوريا الديمقراطية الذي يشرف على المعارك التي تخاض هناك يشرح آخر التطورات الميدانية قائلا :  حملة عاصفة الجزيرة مستمرة في مرحلتها الأخيرة  ، خطوتنا الأولى كانت بتحرير بلدة الدشيشة ومن ثم تحرير وتنظيف المناطق الواقعة ما بين الحدود السورية العراقية ونهر الخابور، الحملة مستمرة حتى الوصول الى أقصى جنوب الفرات ،  كما أشار إلى الحقيقة أن انتهاء الحملة لا يعني الخلاص من إرهاب داعش بل تقليصها لان داعش كانت له تجهيزات كبيرة في هذه الصحراء وحاول مرارا للمحافظة عليها وناهيك عن زرع بعض خلايه في الأماكن المحررة. والدليل كانت قرية الروضة الواقعة في منتصف الصحراء عندما حاولوا ابداء مقاومة لكن تم تدمير كافة تحصيناتهم والاستلاء على كافة أسلحتهم ،  أعدادهم كانت بالمئات وتم قتل العديد منهم ،  معنويات وعزيمة مقاتلينا هي التي أحبطت محاولاتهم في البقاء .

 

أكد "هوكر" على الوفاء بالوعد الذي قطعوه أمام الشعب السوري بتخليص كل مظلوم من أيدي ومأسات القرن الحادي والعشرين ، لن نهداء حتى ننال الحرية لنا ولشعوبنا .

 

قرية الطريخم وهي إحدى قرى واقعة في قلب الصحراء تحررت من بطش داعش الإرهابي وكسابقاتها الفرحة تعم قلوب أهلها .

 

مواطن من القرية "شاكرا " قوات قسد على تحريرهم ومبدي فرحته قائلا : انتهينا من حقبة داعش وبتنا في امان بعد ظلم لقيناه من مرتزقة داعش ، دمروا بيوتنا وحرموا أطفالنا من التعليم ومنعت عنا ابسط حقوق الحياة وحتى النساء لم تسلم من بطشهم ،  وصول قسد ادخل في قلوبنا البهجة والارتياح.

 

في الآونة الأخيرة أصبحت هذه المنطقة الصحراوية ملاذا لمرتزقة داعش الإرهابي تخفيا من ضربات التحالف الدولي و لتجميع قواها وعناصرها بعد ان انهارت امام ضربات قوات سوريا الديمقراطية لشن هجمات إرهابية على المناطق الامنة وبوصول قسد الى قلب الصحراء بات سيط الارهاب الذي تفاخروا به على مدا السنوات الماضية غبار امام عاصفة الجزيرة.

 

 

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب

24 تموز 2018