نستذكر المقاتلان ماهير و جوان اللذان استشهدا في قرية الباغوز بكل إجلال وتقدير

  • 3 نيسان 2019 | الشهداء

إلى الإعلام والرأي العام

في إطار حملة عاصفةالجزيرة معركة دحر الإرهاب بتاريخ الواحد والعشرون من اذار كان قد انتهى الوجود العسكري لمقاتلي مايسمى تنظيم داعش الإرهابي ، ولكن بسبب كثرة الألغام و الأصناف الأخرى من العبوات الناسفة المزروعة من قبل مرتزقة داعش في المنطقة بدأت قواتنا بحملة تنظيف وإزالة تلك الألغام و مازالت الحملة  مستمرة لحتى الأن . و نتيجة البحث و إزالة تلك الألغام يدعس المقاتلان ماهير وجوان على الغام قديمة كان قد زرعها مقاتلوا تنظيم داعش الإرهابي . استشهد المقاتل ماهير بتاريخ السادس والعشرين من اذار و لكن المقاتل جوان كانت اصابته بليغة ومع كل محاولات الأطباء في إنقاذه إلا أنه أستشهد بتاريخ الثاني من شهر نيسان

 

 سجل المقاتلان الشهداء كالتالي

 

https://www.ypgrojava.org/upload/gallery/1554299471-MAHR_AMED.jpg

 

الإسم الحركي : ماهير امد

الأسم و النسبة : فرات اتيش

اسم الأم : حسنة

اسم الأب : ماس

مكان و تاريخ الإستشهاد : دير الزور / قرية الباغوز /  26اذار 2019

 

 https://www.ypgrojava.org/upload/gallery/1554299538-CIWAN_KURDO.jpg

  

الإسم الحركي : جوان كردو

الأسم و النسبة : لوند عليكو 

اسم الأم : جيهان

اسم الأب : إسماعيل

مكان الولادة : الدرباسية

مكان و تاريخ الإستشهاد : ديرالزور / قرية الباغوز / 2 نيسان 2019

انضم  المقاتل ماهير امد إلى صفوف قواتنا أثناء تطور و تقدم  نضال الحرية في روجافا وشمال سوريا . وبعد إنضمامه أتخذ مكانه في عديد من الحملات منها غضب الخابور ،و غضب الفرات ، و حملة تحرير الرقة ، وحملة عاصفة الجزيرة التي كانت ضد مرتزقة تنظيم داعش الإرهابي  و كان له دور بارز في تحرير مدن الرقة والشدادي ،في معركة إنهاء التنظيم نفذ مهامه على اكمل وجه ومن ناحيةاخرى كان احد المقاتلين الذي يشهد هذا النصر التاريخي . المقاتل ماهير كان شجاعا و يحب التعب والجهد و التضحية و حمى هذه الأخلاق في كافة لحظات نضاله و استمر بها . وطور شخصيته في الحملات التي انضم اليها كمقاتل . واثبت ارتباطه وثقته الكبيرة بالثورة من خلال نضاله و انجازه للمهام التي كانت تقع على عاتقه بكل تفاني . 

ولد المقاتل جوان كردو في مدينة الدرباسية وترعرع في  عائلة وطنية ، وانضم بتأثره بثورة روجافا و ورغم انضمامه بمرحلة شبابه إلا أنه طور نفسه في فترة وجيزة و رغم كل تلك الظروف الصعبة كان ذو شخصية لا يقبل بالتهاون امامه في الحياة . و كان قد حول غضبه لأعدائه إلى قوة و اخرجها في نضاله ضدهم .      

نستذكر المقاتلان اللذان حاربا في نضال الحرية حتى اللحظة الأخيرة ونالا شرف الشهادة  بكل إجلال وتقدير . والشهداء الذين قدموا بنضالهم الثورة للإنسانية تركوا لنا قدوة الثورة . نحن نعد بأننا السائرون على خطاهم من أجل حماية المكتسبات التي حققوها مهما يكن سنحميها من كل طارئ . و على هذا الأساس نعزي عائلتي الشهيدين و شعبنا الأبي .

 

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب

3 نيسان 2019