دولة الاحتلال التركية تحاول من خلال الادعاءات الكاذبة تكذيب الحقائق وإخفاء هزيمتها

  • 15 أيلول 2018 | تصريحات صحفيه

الى الرأي العام

29-04-2020 الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب- YPG نوري محمود

بإجلال وإكرام، نستذكر سبعة من رفاقنا الذين استشهدوا خلال عام 2016

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 10 نيسان 2020

نستذكر بإجلال وإكرام ثمانية من شهدائنا استشهدوا خلال عامي 2015 – 2016

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 06 نيسان 2020

نستذكر رفيقين لنا ارتقوا لمرتبة الشهادة في مقاومة العصر.

نستذكر رفيقين لنا ارتقوا لمرتبة الشهادة في مقاومة العصر.

نستذكر رفيق دربنا ديار عفرين الذي استشهد في مدينة حلب

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب | 16 من شباط 2020

الحملات الخاصة لقواتنا تنجح في توجيه ضربات نوعية للمرتزقة

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 11 أيلول 2019

نستذكر رفيق دربنا بدران سيفرك بكل احترام.

مركز إعلام وحدات حماية الشعب YPG 4 ايلول 2019

القبض على مسؤول الاقتصاد للخلايا النائمة لتنظيم داعش

مركز اعلام وحدات حماية الشعب YPG | ٢ سبتمبر ٢٠١٩

إفشال مخطط للهجوم بالمتفجرات

المركز الاعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 12 آب 2019

حملة تمشيط واسعة ضد خلايا داعش الإرهابية

مركز إعلام وحدات حماية الشعب YPG

إلى الإعلام الرأي العام

 

دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها الذين يتلقون في عفرين ضربات قاسية من قبل وحداتنا ويتكبدون خسائر فادحة، تلجأ إلى التضليل الإعلامي لإخفاء خسائرها عن الرأي العام .

 

 

في الآونة الأخيرة، حاولت بعض الوسائل الإعلامية التابعة لاستخبارات الدولة التركية تزييف الحقائق.  إذ ادّعت تلك المصادر، أنه تم إلقاء القبض على تسعة من مقاتلي وحداتنا (YPG) و(YPJ)، الذين يشاركون في العمليات الانتقامية ضد جنود الجيش التركي ومرتزقته في عفرين.

 

 

 هذه الإشاعات والأخبار الملفقة، التي لا تعتمد على المصداقية، لا أساس لها وتهدف إلى ممارسة أساليب الحرب الخاصة على أهالينا المتواجدين في عفرين، وذلك لرفع معنويات مرتزقتها الذين أصبحوا أهدافا لوحداتنا.

 

 

كذلك يحاولون من خلال هذه الاشاعات تضليل الرأي العام، على أنهم يسيطرون على كافة النواحي في عفرين، أمنا واستقرارا، ولكن الأحداث الأخيرة أثبتت أن مرتزقتها يفرّون من عفرين إلى تركيا بسبب ازدياد العمليات الانتقامية في إطار مقاومة العصر.

 

 

 

ولكن بعد فشلها في كافة النواحي لجأت دولة الاحتلال التركية إلى أساليب الخبث وخطف أهالي المنطقة، وإعلانهم كمقاتلين من وحدات حماية الشعب والمرأة.

 

نؤكد للرأي العام بأن هذه المحاولات لا فائدة منها، وردا على هذه الاشاعات نعاهد على استمرار وتكثيف عملياتنا في عفرين حتى تطهير المنطقة من رجس الإرهاب والاحتلال التركي.

 

 

 المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب

15 أيلول 2018