حملة تحرير الرقة أصبحت رمزاً للمقاومة في التاريخ

  • 21 تشرين الأول 2018 | تصريحات صحفيه

الى الرأي العام

29-04-2020 الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب- YPG نوري محمود

بإجلال وإكرام، نستذكر سبعة من رفاقنا الذين استشهدوا خلال عام 2016

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 10 نيسان 2020

نستذكر بإجلال وإكرام ثمانية من شهدائنا استشهدوا خلال عامي 2015 – 2016

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 06 نيسان 2020

نستذكر رفيقين لنا ارتقوا لمرتبة الشهادة في مقاومة العصر.

نستذكر رفيقين لنا ارتقوا لمرتبة الشهادة في مقاومة العصر.

نستذكر رفيق دربنا ديار عفرين الذي استشهد في مدينة حلب

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب | 16 من شباط 2020

الحملات الخاصة لقواتنا تنجح في توجيه ضربات نوعية للمرتزقة

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 11 أيلول 2019

نستذكر رفيق دربنا بدران سيفرك بكل احترام.

مركز إعلام وحدات حماية الشعب YPG 4 ايلول 2019

القبض على مسؤول الاقتصاد للخلايا النائمة لتنظيم داعش

مركز اعلام وحدات حماية الشعب YPG | ٢ سبتمبر ٢٠١٩

إفشال مخطط للهجوم بالمتفجرات

المركز الاعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 12 آب 2019

حملة تمشيط واسعة ضد خلايا داعش الإرهابية

مركز إعلام وحدات حماية الشعب YPG

الى الاعلام والرأي العام

 

في سنة 2017 بعد مقاومة كبيرة تم تحرير مدينة الرقة في الشمال السوري من مرتزقة داعش، في ذكرى تحريرها اولاً نبارك شعبنا في روج افا وشمال سوريا وجميع الشعوب، ونستذكر شهدانا الابطال الذين سترو ملاحم المقاومة حتى أن تم تحرير الرقة من رجس داعش بلكامل، مدينة الرقة الذي إعلانها داعش عاصمة لها، حاربتها قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة أكثر من سنة خطوة خطوة، حتى أن تم تحريرها وسقطت فكرة التكفيرية السوداء.

 

في سنة 2014 هاجمت داعش روج افا وسوريا والعراق، أماكن التي كانت تسيطر عليها، كانت تصبح جحيم على أهلها من الضغوط التي كانت تفرضها على المرأة، والأطفال، والأديان، تركيا كانت اول داعميها، وبعض الدول الأخرى ايضاً، بهذا الشكل كانت تحاول أن تبقى في سوريا والعراق، وحاولت ان تسيطر على المناطق الاستراتيجية ايضاً، لكي تصبح قوى كبرى لا تقهر في شرق الأوسط، تحرير الرقة كانت ضربة قوية لداعش وداعميها، لان كان هدف داعميها التواجد في المنطقة ايضاً، طبعاً عبر دعم داعش.

 

تحرير الرقة أصبحت مقاومة الشعوب، ليس فقد على صعيد المحلي بل على صعيد العالمي، وأصبحت له تأثراً كبيراً في العالم، حملة تحرير الرقة التي كانت المرأة من وحدات حماية المرأة ووحدات المرأة في شنكال تقودها، حررت شعوب المنطقة والمرأة اليزيدية من أيدي مرتزقة داعش، بتحرير الرقة انكسرت فكرة بأن المرأة ضعيفة وليس له وجود، ونشرت بدلاً منها فكرة المجتمع الحر والمستقر.

 

تحرير الرقة غيرت سياسة المنطقة كلها، تحرير الرقة وهزيمة داعش في الرقة قد زعجت البعض في المنطقة، من أجل ضرب انتصار الكرد في الرقة خططو لهجوم أخر، وهذا هو المثال: قبل تحرير الرقة بيوم واحد خرجت الفوضى في كركوك وبعض الأماكن الأخرى، فأصبحو تحت إدارة الدولة العراقية، فالدولة التركية منذ سنيين كانت تحاول ان تحكم سيطرتها على روج افا، عبر دعم المرتزقة والهجوم على مكتسبات الكرد في المنطقة، فبعد هزيمة داعش، دخلت تركيا بنفسها الى الميدان، فاحتلال عفرين وبعض المناطق في الشمال السوري، تأكد الارتباط في هزيمة المرتزقة في الرقة.

 

حملة تحرير الرقة نشأت روح جديد في المنطقة، وجعلت المنطقة مستقرة، نرسل تحياتنا الثورية لكل مقاتلينا في قوات سوريا الديمقراطية، ووحدات حماية الشعب والمرأة، الذين شاركوا في حملة تحرير الرقة، ومرة أخرى نستذكر جميع شهدانا بكل فخر واحترام.

 

القيادة العامة لوحدات حماية الشعب

21 تشرين الأول 2018