بعد سنوات من الخناق والإرهاب أهلي الشماسة والحلوة وقرية أبو حامضة يستقبلون قوات قسد بالزغاريد

  • 10 حزيران 2018 | أخبار

بكل احترام نستذكر رفاقنا جيا عفرين و ديار عفرين

المركز الاعلامي لوحدات حماية الشعب YPG 31.08.2020

رسالة تعزية

القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG | 21 تموز 2020

استشهاد أحد روّاد ثورة روج آفا وشمال سوريا

القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG | 15 تموز 2020

بإجلال وإكرام، نستذكر رفيقنا الشهيد فراس سردار

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 09 تموز 2020

بإجلال وإكرام، نستذكر رفيقنا الشهيد عمر شيخو

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 07 تموز 2020

بإجلال وإكرام نستذكر الرفيقين الشهيدين شف رش قامشلو وهوزان بيانيش

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 02 تموز 2020

بإجلال وإكرام، نستذكر عشرة من رفاقنا الذين استشهدوا خلال مقاومة عام 2015

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 20 حزيران 2020

بإجلال وإكرام، نستذكر تسعة من رفاقنا الذين استشهدوا خلال عام 2015

المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG | 13 حزيران 2020

تستمر قوات سوريا الديمقراطي في التقدم وتحرير قرية تلوا الأخرى من قبضة مرتزقة داعش الإرهابي .

 

فبعد معارك شرسة خاضها مقاتلوا قوات سوريا الديمقراطية مع داعش على الجبهتين الغربية والشرقة لبلدة  الدشيشة ، كان لقرى الشماسة والحلوة  وهي قرى تابعة للمنطقة الشرقية للشدادي وقرية أبو حامضة التي لا تبعد عن الدشيشة سوا 5 كم  نصيبها من التحرير وتخليصها من سواد داعش الإرهابي لتلتحق هذه القرى بغيرها من القرى المحررة وينال أهلها وابنائها الراحة والأمان.

 

 

 

عند دخول مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية على القريتين استقبل الأهالي بشيوخها ونسائها واطفالها القوات  بفرحة كبيرة وعلت أصوات الزغاريد المكان ،قام المقاتلون بدورهم الاختطلاط مع اهل القرية والتصافح معهم ،  كما تحدث المقاتلون معهم وطمئنتهم .

 

يشير محمد وهو احد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطي الذي شارك في تحرير القرية ، أن فرحتنا كبيرة عندما نستطيع تخليص أهلنا من الإهارب و التقائنا مع هؤلاء الناس الذين عانوا من ظلم داعش الإرهابي اليوم ، والفرحة الأكبر هي استقبالهم لنا بكل سعة قلب.

 

الأطفال هم أكثر من عانوا من ظلم إرهاب داعش ،اما اليوم بات الفرق واضحا امام اعينهم ، فلا خوف هذا ما يؤكده  "سالم " احد المدنين الذين استقبل مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية قائلا : فرحتي كبيرة بوصول قوات قسد الينا وتخليصنا من داعش ،  ثلاث سنوات ونحن في خناق تام ، الأطفال هم اكثر من كانوا يعانون الخوف عند رؤيتم لمرتزقة داعش يهربون للتخفي ،اما الان أرى اطفالي بين مقاتلي قسد بسعادة يتجولون ، كما أتمنى ان يفرج وتحرر كل مناطقنا من أيدي هذا الإرهاب .

 

المدنين هم أكثر من ذاقوا من إرهاب داعش ولا سيما تعرف داعش بارتكابها للكثير من الجرائم الإنسانية بحق المدنيين وتحريمهم من ابسط حقوق العيش ، وحتى دحرهم في معاركها واستخدامهم كدروع بشرية .

 

 

 

10 حزيران 2018

مركز إعلام وحدات حماية الشعب