أيلول نوهلات.. نموذج الإعلامية والمقاتلة الملتزمة بالحقيقة والإعلام الحر

  • 20 تشرين الأول 2017 | مقالات

الشهباء- عاهدت الإعلامية في المكتب الإعلامي لوحدات حماية المرأة روكسان زاغروس بالثأر للشهيدة أيلول نوهلات عبر إتمام مسيرتها الإعلامية، وذلك في الذكرى الأولى لاستشهادها.
 
يصادف الـ 20 من شهر تشرين الأول الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الإعلامية في وحدات حماية المرأة روناهي عمر الاسم الحركي أيلول نوهلات التي استشهدت مع 21 مقاتلاً ومقاتلة، أثناء تغطية قصف الطائرات التركية لنقاط مقاتلي ومقاتلات قوات جبهة الأكراد والقوات الثورية المشتركة بعد تحرير العشرات من قرى مقاطعة الشهباء.
 
 
مسيرتها الإعلامية في عفرين…
 
ونوهت روكسان زاغروس في حديثها إلى أن الشهيدة روناهي ساهمت في تحقيق قفزات نوعية على الصعيد الإعلامي خلال فترة وجودها في عفرين والتي استمرت شهرين فقط “كانت مفعمة بالرغبة لإكمال مسيرتها كمقاتلة وكإعلامية في آن واحد، لذلك تعرفت على مقاطعة عفرين خلال فترة قصيرة، وناضلت بروح معنوية عالية وأدت مهامها على أكمل وجه، وخلال تلك الفترة استطعنا معاً خطو خطوات نوعية في مهامنا”.
 
وأضافت روكسان زاغروس’’قضت الشهيدة روناهي فترة شهرين فقط في مقاطعة عفرين، ولكنها خلال هذه الفترة القصيرة، تميزت بروح العمل الجماعية مع بقية الكار الإعلامي”.
 
صفات الشهيدة روناهي
 
“صديقة محبوبة، مساندة، دقيقة التصرف، تتصف بالروح الرفاقية وروح المسؤولية، تتعامل بشفافية مع رفاقها خلال النقاشات”، بهذه الكلمات تحدثت روكسان زاغروس عن صفات الشهيدة روناهي، وقالت ’’الشهيدة  روناهي امتلكت شخصية نضالية واضحة، بعيدةً عن الغموض، بل العكس، كانت تستخدم أسلوباً خاصاً في التعامل مع من حولها في حال حدوث أي سوء تفاهم. وكان أسلوبها في الحياة هو إصلاح الأخطاء ومعالجتها”.
 
عملت على تحقيق توجيهات القائد أوجلان تجاه إعلام الحقيقة
 
وأردفت روكسان في حديثها’’كإعلامية حربية دربت نفسها على الأشياء التي يجب إظهارها للرأي العام، عبر التعمق في توجيهات وفكر وفلسفة القائد أوجلان، وخلال  ثورة الحرية في روج آفا كردستان عملت على تطبيق أسلوب الدعاية والتحريض الذي تناوله القائد أوجلان في توجيهاته’’.
 
وقالت أيضاً إن روناهي ركزت على جانب المقاومة وانتصارات المقاتلات والمقاتلين، وحقيقة ما يشيعونه في الجبهات. كما أولت اهتماماً كبيراً بالشهداء كإحدى أولوياتها في العمل من خلال إبراز تضحياتهم وتعريفهم بنضالهم ومقاومتهم للرأي العام.
 
نعاهد بالثأر لها.. وإتمام مشاريعها الإعلامية..
 
وفي نهاية حديثها عاهدت الإعلامية في المكتب الإعلامي لوحدات حماية المرأة روكسان زاغروس بأنهن سيثأرن للشهيدة أيلول نوهلات عبر إتمام مسيرتها الإعلامية “لقد رصدت ووثقت حياة الشهداء وطراز حياة المقاتلين والمقاتلات في الجبهات الأمامية، إلى جانب تعريف حقيقة الشهداء للرأي العام، وعليه ارتقت لتلك المرتبة. ونعاهدها ونعاهد كل الشهداء الذين استشهدوا على الدرب أن نكمل مسيرتهم التي ضحوا من أجلها”.